شناسه مطلب صحیفه
نمایش نسخه چاپی

مقابلة

باريس، نوفل لوشاتو
قضايا إيران العامة
جلد ۵ صحیفه امام خمینی (ره)، از صفحه ۲۸۶ تا صفحه ۲۸۷
المحاور: المراسلون الآسيويون و الأوروبيون والأمريكيون‏
السؤال- [مراسل أمريكي: ما هو حظّ حكومة بختيار من النجاح؟ وهل ستقبل سماحتكم دعوته للعودة إلى إيران؟]
الجواب: حكومة بختيار غير قانونية ولا حظّ لها، وذهابي إلى إيران لا علاقة بدعوة أحد، وسأذهب إلى إيران عندما يكون الوقت صالحاً.
سؤال- [هل السلطة الدينية أقوى من السلطة السياسية والعسكرية في إيران؟ هل سيكون السيد السنجابي مرشحكم؟]
جواب: لا توجد سلطة معادلة للسلطة الدينية، فمعظم السياسيين و العسكريين هم تحت نفوذ الدين، وأما فيما يخص السيد السنجابي، فسيُذكر فيما بعد.
سؤال- [هل ستكون إيران الجديدة دولة محايدة؟ وكيف ستكون علاقاتها مع فرنسا؟ الأ تخشون التدخل الأجنبي في حالة استمرار الاضطرابات؟
جواب: ستكون الحكومة القادمة محايدة تعامل جميع الدول معاملة عادلة طالما أن علاقاتها طيبة معنا، وستعامل الحكومة الفرنسية معاملة صحيحة مع المحافظة على تلك الشروط، لا نخشى التدخل المباشر وسنكون على حذر من حدوث أي تدخل غير مباشر.
سؤال- [كيف ستكون سياسة الجمهورية الإسلامية فيما يتعلق بحرية المرأة؟ ما هي إجراءاتكم لمواجهة الأمية ودور السينما؟]
جواب: لم يفعل الشاه شيئاً حسناً في إيران وإصلاح ما خرّبه الشاه يستغرق وقتاً طويلًا، ولم يعط الشاه لا النساء ولا الرجال حرية ونحن سنعطيها الجميع.
دور السينما في نظام الشاه كانت لخدمة الفساد وستكون لخدمة صلاح الشعب في الجمهورية المقبلة، وسنكافح الأمية أفضل كفاح.
سؤال- [هل للطوائف الدينية واليهود خاصة حرية في الجمهورية الاسلامية؟ وهل تعادون العرق السامي واليهود؟]
جواب: لا، الأقليات الدينية في الإسلام تقابل بالاحترام، ولهم الحرية في ممارسة شعائرهم الدينية، ليس لنا عداء لأحد من البشر، ومهما كانوا، فلهم حق ككل الإيرانيين.
سؤال- [مراسل ياباني: قرأت تقريراً صحافياً أن سماحتكم قلتم بأن اليابان عدو للشعب الإيراني، هل هذه المقولة صحيحة؟ وإن كانت كذلك، فما دواعيها؟]
جواب: هذا الكلام كذب، وليس صحيحاً على الإطلاق.
سؤال- [هل تتوقعون سماحتكم أن يكون في المستقبل علاقات مع اليابان؟ ما نوعها؟]
جواب: علاقتنا يمكن أن تكون ودية عندما تقوم على مبدأ الاحترام المتبادل.
سؤال- [إن نفط اليابان يرتبط إلى حد كبير بتصدير النفط الإيراني، وكما تعلمون أنه توقف عنها بتوقف استخراجه في ايران.
جواب: في المستقبل القريب عندما يسقط الشاه وتأتي الحكومة التي يريدها الشعب سيعاد فتح النفط وسيباع لكل المشترين الذين يعاملوننا معاملة عادلة وبالعملة الصعبة.
سؤال- [مراسل جريده ستريت تايمز من سنغافوره: في الوقت الذي تتسلم فيه الحكومة الإسلامية مقاليد الحكم هل ستساعد الدول الإسلامية كافة مثل ماليزيا واندونيسيا وما شابه أو لا وإيران ذات دخل كبير من النفط؟]
جواب: هذا الامر يحتاج الى دارسة، سيبحث في حينه.
سؤال- [مراسل إذاعة سويسرا وتلفزتها: سماحة آية الله، ما رأيكم في سياسة فرنسا نحوكم؟ ألا تتعجبون من هذه السياسة التي قد أذنت لكم بالبقاء هنا؟ وهل ستؤثر السياسة في علاقات إي- ران مع فرنسا في المستقبل أو لا؟]
جواب: لا، ليس هناك تعجب. إن فرنسا تنفذ قوانينها، ولا ما يخالف تلك القوانين وبالتأكيد يمكن لهذه التصرفات أن يكون لها أثر في العلاقات المستقبلية بين إيران فرنسا. وعلى كل حال هناك احتمال لأن تكون علاقتنا ودية، وسيقدر الشعب الإيراني هذا للشعب الفرنسي.
سؤال- [مراسل اكومونيست لندن: هل في ذهنكم دعوة ايرج اسكندري لتشكيل اللجنة أوالهيئة للمرحلة الانتقالية؟
جواب: لا.
سؤال- [هل سيكون هناك مشاركة لحزب توده في الحكومة الانتقالية المقبلة؟]
جواب: لا.
سؤال- [هل لحزب توده وأعضائه اتصال بكم؟ هل لايرج اسكندري ( «1») صلة بكم؟]
جواب: لا.
سؤال- [هل ستجيز الحكومة المقبلة حزب توده غير القانوني؟]
جواب: لا.
سؤال- [نظراً لموقف روسيا السوفيتية وتدخلها والحوادث التي وقعت في افغانستان واليمن الجنوبي والحبشة (اثيوبيا) في القرن الإفريقي، ألستم قلقين من تدخلها في إيران؟]
جواب: لا، نحن نرفض كل نوع من التدخل الأجنبي بكل صوره في تقرير مصير الشعوب الأخرى، وسنجابهه بحزم.
«۱»-الامين العام لحزب توده الإيراني.
 

دیدگاه ها

نظر دهید

اولین دیدگاه را به نام خود ثبت کنید: