مطلب مرتبط

مصاحبه با تلویزیون «آر. ای. آی» درباره نقش مذهب و احتمال کودتا
شناسه مطلب صحیفه
نمایش نسخه چاپی

مقابلة

باريس، نوفل لوشاتو
عدم شرعية الحكومة الإيرانية، دور الدين، احتمال حدوث انقلاب‏
جلد ۵ صحیفه امام خمینی (ره)، صفحه ۲۹۰
المحاور: مراسل تلفزة (آر. أي. آي) الإيطالية
سؤال- [لماذا تناهضون حكومة بختيار؟ وما هي الحكومة التي تريدونها]
الجواب: لأن حكومة بختيار غير قانونية، فقد عينها الشاه، وهو ضد القانون، واذا لم يكن الشاه، فالمجلسان ايداه، وهما غير منبعثين عن الشعب. وعلى هذا نناهضه، والحكومة التي ننتخبها جمهورية تستند إلى رأي الشعب ودستورها الإسلام.
سؤال- [كيف سيكون شكل حكومتكم الإسلامية في إيران؟ وماذا سيكون دوركم فيها؟]
جواب: الحكومة جمهورية كسائر الجمهوريات، وقوانين الإسلام تقدمية وديمقراطية متطورة تلائم جميع مظاهر الحضارة. أما أنا، فلا دور لي فيها، وهو مقتصر على الإرشاد.
سؤال- [ما هو دور غير المتدينين في الحكومة القادمة؟ وهل ستضم الحكومة غير المتدينين؟]
جواب: حكومتنا إسلامية، ولا مكان فيها لغير المتدينين، لأنهم لن ينتخبوا، والسبب هو أن المجتمع إسلامي.
سؤال- [أترون فرصة لحدوث انقلاب عسكري في إيران الآن؟]
أتوقع حدوث انقلاب عسكري، ولكن يجب أن يحالفه الحظ ليتمكن من تهدئة الشعب، وليس هذا توقعاً فقط، بل إنني أرجح حدوث انقلاب مفاجئ تصبح السيطرة عليه مشكلة كبيرة. وأنا أدعو من يريدون القيام بهذا الانقلاب إلى عدم الإقدام عليه مهما كانت الدواعي الداخلية والخارجية، لأنه لن يعود عليهم بفائدة.
وأنا أعرف الأطراف التي تحمل هذه العقيدة في الداخل، فقد قدّمت لي أسماؤهم، وعليهم أن يعلموا أن هذا خطر كبير عليهم. واذا كان لأمريكا يد في هذا العمل، فيجب أن تنتبه، فالشعب الإيراني يعرف أمريكا جيداً وسيكون هذا العمل عليها لا لها لو حصل.
سؤال- [هل ستناهضون الدولة التي تسمح للشاه بالإقامة على أراضيها؟]
جواب: لا، لن نعاديها، لكن من الممكن أن نطلب من تلك الدولة تسليمه لمحاكمته، وإذا أبت ذلك، نتخذ موقفاً آخر.
سؤال- [استقبلتم مبعوث الحكومة الليبية أخيراً، ويقال بأنهم قدموا لكم مساعدة مالية. فهل هذا صحيح؟ واذا لم يكن صحيحاً، فما هي حجتكم؟].
جواب: لقد جاء المبعوث الليبي إلى هنا وتباحثنا في قضايا أخرى ولم نبحث القضايا المالية، ولا ليبا ولا دولة أخرى قدمت لنا مساعدة مالية، وأنا لست بحاجة لهذه المساعدة. أنا أناضل الشاه بقلم وصفحات من الورق، واذا احتجت لمساعدة يوماً، فإن شعبي سيقدّم لي.
سؤال- [في أي وقت ستعودون فيه إلى إيران؟]
جواب: أتوقع أنه أصبح قريباً.
 

دیدگاه ها

نظر دهید

اولین دیدگاه را به نام خود ثبت کنید: