شناسه مطلب صحیفه
نمایش نسخه چاپی

خطاب‏

قم‏
تأكيد السعي وإباء الفتور والبطالة
عمّال مصنع (أتمسفر إيران)
جلد ۸ صحیفه امام خمینی (ره)، از صفحه ۲۲۷ تا صفحه ۲۲۸
بسم الله الرحمن الرحيم‏

اقتصاد البلاد رهن بهمّة العمّال والفلاحين‏
العامل والفلّاح في كل بلاد هما أساسها، فاقتصادها رهن بِهَّمتهما، وما نأسف عليه أنّ هاتين الجبهتين الاقتصاديتين ضُرِبتا في العهد السابق، فقد رأيتم الزراعة تبدَّدت كاملًا باسم الإصلاح الزراعيّ. فإيران التي يجب أن تكون مصدّراً زراعياً- فمحافظة إِيرانية مثل أذربيجان أو خراسان تكفي إيران كلها قُوتاً- عمِل هؤلاء أن تكون سوقاً لأميركا- وأن نكون محتاجين لكل ما نريد، وأن نستورد من أميركا أو البلدان الأخرى، وجعلوا عمَّالنا يعيشون عيشاً مختلًا، وهم يعملون لخدمة الغير.
فأنتم أيها العمّال المحترمون، وأنتم أيها الفلاحون المحترمون، أيها الإخوان أساس اقتصاد إيران في أيديكم، وإذا كنتم تحت هيمنة الطاغوت في السابق، ويُغضَّ النظر عن أعمالكم فيه، فأتم اليوم في ظلّ نظام إسلاميّ إن شاء الله، والإسلام يهتمّ بالعامل والفلاح كثيراً، والحكومة مشغولة بكم، ونحن داعون لكم ومشغولون بكم، لكنّ الخرابَ من السعةِ بمكان أنّه لا يمكن ترميمه سريعا، والمعضلات بمقدار لا يمكننا النجاة من قبضته، فلابدّ من قليل من الصبر.
استمرار الثورة بهمَّة الشبَّان‏
لقد صبرتم خمسين عاماً تحت ضغط الطاغوت، ويجب أن تصبروا قَدْراً ما حتى تظهر حكومة مستقرّة إن شاء الله، جمهورية إسلامية ثابتة تستطيع التفكير بالجميع، وهي الآن على ما ترون مشغولة بهم فعلا، فقد وُضِعت خطط لمعالجة شؤون العمّال والفلاحين والمحرومين، وكل هذه الخطط جاهزة للتنفيذ، لكنّها محتاجة للوقت طبعا.
واللازم الآن أن اذكّركم أيّها الإخوان والشبّان الأقوياء بما رأيتم من هزيمتكم للنظام بهتافكم الرجوليّ المنبعث من حنجرة الشعب كله في الوقت الذي كان هذا النظام قدرة شيطانية كبيرة تقف خلفها ومعها جميع القوى الكبرى الأخرى وأكبرها خاصّة، وما استطاعت أن تحفظه. لقد هزمتموه أيها الشبّان بهمّتكم العالية وإيمانكم بالإسلام، وخرجتم‏
بحمد الله من عِب‏ء الظلم والاختناق، وقد كنتم جميعاً معاً حتى خرجتم من القمع، ومن هنا فصاعداً يجب أن تبلغ هذه الثورة غايتها بقدرتكم وقوّتكم. أنتم أيّها الشبّان الأقوياء والشبّان العمّال أساس البلاد، فعليكم من الآن فصاعداً أن تديروا هذه البلاد وتجعلوا اقتصاد إيران مثمرا.
ادّعاءات النظام الملكيّ الواهية
تسمعون أحياناً أنّ العمل يقلّ في الإدارات والمصانع، بل قال أحدهم اليوم: بين العمال وفي الإدارات بَطالة أيضا وضآلة عمل بالغة، وفي المصانع يُسمَع مثل هذا القول أيضا. في وقت نعمل فيه كلنا معاً لتخطّي الاضطرابات الموروثة والخراب الذي خلّفه أولئك، وكلها يجب أن تصلح بهمّتكم، فالبلاد الآن لكم، ومنافعها يجب أن تعود إليكم، وإذا تحقّق الإسلام- إن شاء الله- وقامت أحكامه سوف ترون حقيقة العدالة الإسلامية، وهي غير تلك الادعاءات التي كانت في العهد السابق والنظام الغابر تنبعث من حنجرة محمد رضا. كانت كلها افتراءات، وما عمل شيئاً لأحد، بل زاد عدد سكّان الأكواخ، وبدعوى إرادة التصنيع وجعل البلاد صناعية أتلفوا الزراعة من غير تحقيق للصناعة. والمصانع التي جلبوها يشتغل قسم منها لمصلحة الأجانب. ولا نفع لنا بها، بل علينا ضرر منها، مثل صهر الحديد الكثير الضرر بإيران، ولا يستطيعون تركه، فيستديمونه برغم أضراره الكثيرة، وكانت الأعمال كلها خيانة وجناية، وجرّوا بلادنا إلى البوار.
تجنب التكاسل في العمل‏
ويجب الآن بهمّتكم أنتم وهمّة الجميع- وأنا الطالب الحوزوي أعمل ما أستطيع- وأنتم بحمد الله مقتدرون، فلا تقلّلوا من قدركم على العمل، ولا تخلدوا إلى البطالة. اعملوا لبلادكم التي عادت إليكم، ونجت من شرّ الأجانب، ولا تسمحوا بقلّة العمل، فنعجز وتعجزوا عن أن تديروا بلادكم، فيقولوا بعدئذ: هؤلاء يحتاجون إلى قيّم عليهم، يحتاجون إلى مَن يأتي، ويدير بلادهم. علينا أن نضع يداً بيد، ندير بلادنا، ونتعاضد لِتصلحوا هذا الاقتصاد، وتُشغّلوا هذه المكائن. ويجب أن تدور المصانع بهمّتكم، فحينما تعمل تدرّ المنافع على بلادكم وعليكم. والأمل ألّا يتكرّر الظلم السابق، ولا تروا منه شيئا. أعلم أن ظلماً نزل لا بكم وحدكم، بل بالجميع، بكل طبقات الشعب، لكن ربّما كان العمّال أكثر من غيرهم ابتلاءً به.
آمل أن يمنّ الله عليكم بالقدرة، ويسعدكم، وتكونوا إن شاء الله أعمدة هذه البلاد، وتبعثوا اقتصادها، وتسعَدوا، ويسعد إخوانكم بقدرتكم وقدرتهم.
والسلام عليكم ورحمة الله وبركاته‏
 

دیدگاه ها

نظر دهید

اولین دیدگاه را به نام خود ثبت کنید: