مطلب مرتبط

سخنرانی در جمع فرمانده و پرسنل نیروی دریایی ارتش (لزوم نابودی اسرائیل)
شناسه مطلب صحیفه
نمایش نسخه چاپی

خطاب‏

طهران، حسینیه جماران‏
سکوت حکومات المنطقه عن جرائم إسرائیل‏
عبدالمجید معاد یخواه، (وزیر الارشاد) بهرام افضلی، (قائد القوه البحریه)- إلهی، علی (مدیر دائره التوجیه السیاسی العقیدی)، مدراء الدوائر السیاسیه العقیدیه فی القواعد البحریه، افراد القوه البحریه، ممثلو حرکات التحرر فی العالم، المدراء والموظفون فی وزاره الإرشاد الإسلامی.
جلد ۱۶ صحیفه امام خمینی (ره)، از صفحه ۲۴۷ تا صفحه ۲۵۱
بسم الله الرحمن الرحیم‏

سکوت حکومات المنطقه إزاء جرائم إسرائیل‏

اشکر سلفاً الساده الحاضرین هنا، من القوه البحریه ومن وزاره الارشاد ومن الضیوف الاعزاء الذین قدموا من الخارج. آمل ان یتفضل الله تبارک وتعالی علی هذه الشعوب الضعیفه ویقطع ایدی الظالمین إن شاء الله.
إن مصیبه الإسلام الیوم هی ان الآذان التی یجب ان تصغی إلی مشاکل المسلمین قد صُمّت، وخرست الالسن التی یجب ان تتکلم من اجل مصالح المسلمین، وعمیت العیون التی یجب ان تشاهد المصائب التی نزلت علی المسلمین، فماذا عسانا ان نقول لهولاء الخرس والصم والعمیان؟ الا تعتبر حکومات المنطقه هذه قضیه لبنان فاجعه؟ او لیس هجوم إسرائیل علی لبنان والمذابح التی لا حدّ لها کارثه؟ او لیس کارثه للإسلام؟ او لیس کارثه للمسلمین؟ الا یتناهی إلی سمعهم ان ذلک حدث بموافقه امیرکا؟ إن لم یکونوا صماً، فلماذا لا یسمعون صرخات وانّات اعزائنا فی لبنان؟ وإن لم یکونوا عمیاناً، فلماذا لا یرون هولاء القتلی الذین یتساقطون کل یوم فی لبنان وإیران، والشباب الاعزاء الذین یقتلون فی الجبهات، والنساء والاطفال والرجال المسنین الذین یهلکون فی خارج الجبهات وفی المدن؟ إذا کانوا یرون ذلک ویعتبرونه کارثه، فلماذا لا یتکلمون؟ إذا کانوا معنیین بکیان الإسلام، والقرآن الکریم، والحرمین الشریفین، فلماذا یلوذون بالصمت؟ لماذا لا یقدمون المساعده رغم ذلک؟ ماذا حدث کی یویدوا اتفاقیه کامب دیفید ومشروع فهد، ویعترفوا بإسرائیل وهذه المصائب تحدث فی حضورهم، وتحدث الجرائم امام اعین الجمیع، فضلًا عن انهم لاذوا بالصمت؟ علی من نطرح هذه الکوارث؟ علی الحکومات التی عصبت عیونها وآذانها واستسلمت لامیرکا دون إراده؟ علی الشعوب المظلومه التی تحتضر تحت ضغوط هذه الحکومات؟

ضروره یقظه الشعوب واتحادها

یجب طرحها علی الشعوب؛ کما حدث فی إیران، فالشعب الإیرانی هو الذی قضی علی الفاجعه التی نزلت علی الإسلام علی ید امیرکا وعملائها متمثلین فی النظام البهلوی المشووم- شباب إیران، والشعب الإیرانی والجیش الإیرانی والقوات البحریه والجویه والبریه الإیرانیه وحرس الثوره وشباب التعبئه وعشائر إیران والذین ادرکوا سویه واجبهم، فنهضوا، وکوروا قبضاتهم معاً، واخرجوا الدبابات من الساحات بهذه القبضات. ما لم تنهض الشعوب مثل هذه النهضه، وما لم تتوحد الشعوب مثل هذا التوحّد، فإن علیها ان تعلم انها ستکون محکومه من قبل الحکومات الفاسده، ومحکومه بامیرکا المجرمه والقوی الکبری الاخری. إنها بکل تلک الثروات والامکانیات، إذا قطعوا نفطهم لاسبوع واحد فی وجه هولاء المجرمین، فسوف تحل جمیع القضایا، ومع ذلک فإنهم یدّعون انهم لا یفعلون ذلک. تری إلی من نشکو هذه المصائب، إلا لله تبارک وتعالی؟ إلی این نقدم شکوانا من هذه الحکومات سوی لله تبارک وتعالی؟ کیف نشکو من اولئک الذین یقترحون الجهاد ضد إیران التی صمدت وترید ان تقف امام کل القوی الکبری، وتحقق الإسلام فی العالم، اولئک الذین لاذوا بالصمت [مقابل‏] إسرائیل التی هبّت لمحاربه الإسلام وتقول بصراحه إن المنطقه لها من النیل وحتی الفرات وتعتبر الحرمین الشریفین ملکاً لها؟ إلی من نشکو هذه الآلام؟ وعلی من نطرح هذه المصائب؟ علی من نطرح هذا الصمت الذی یوید المجرمین، الصمت الذی یشجع الظالمین، وممن نطلب ان یتفضل ویحطم هذا الصمت؟ هل عدد سکانکم قلیل؟ هل ثرواتکم قلیله؟ هل نفطکم قلیل واراضیکم قلیله؟ افلا تسیطرون علی المراکز المهمه التی تعتبر ذات قیمه کبیره فی [المواقع‏] الستراتیجیه؟ إن جمیع الإمکانیات متوفره، ولکن الشی‏ء الوحید المعدوم هو الایمان.
إن الشعب الإیرانی لم یکن یمتلک ای شی‏ء، ولکنه کان یمتلک الایمان، وإیمانه نصره علی جمیع القوی. وحکومات مسلمی جمیع البلدان تمتلک کل شی‏ء ولکنها تفتقر إلی الإیمان. إن ما نصر بلدنا وشعبنا، هو الایمان بالله وحب الشهاده. حب الشهاده مقابل الکفر، مقابل النفاق، لحفظ الإسلام، وحفظ القرآن الکریم.
فلیحمل هولاء الضیوف الاعزاء الذین جاووا، رساله إیران إلی الشعوب بان تفکر هی نفسها؛ ولا تجلس کی یعمل لها عملاء امیرکا. إنهم یشترون الجمال لحدیقه حیوانهم فی هذه المصیبه التی تعانی منها إیران: «1» تری إلی این نذهب بهذه المصیبه؟ إنهم یشترون اربعه عشر جملًا لحدیقه حیوان السلطان الفلانی فی المنطقه من الخارج، ویریدون ان ینقلوها بالطائرات إلی هناک. إنهم یسلبوننا کل شی‏ء منا فی حین انهم یشترون الجمال! انا لا اعلم متی ستفتح‏
هذه الآذان، هل یجب ان تفتح مع الفن فی الصور؟ متی ترتد هذه العیون بصیره، وتنطق هذه الالسنه؟» صمُّ بکم عمیٌّ فهم لا یعقلون « «1». إن سبب ذلک کله هو» لا یعقلون «. و «صم بکم عمی» جاءت علی إثر» لا یعقلون «.

المعتدی یطلب الاتاوات!

إننا منتصرون فی الجبهه الداخلیه والحمد لله، ومقاتلونا جمیعهم فی الساحه ویقفون مقابل ای طارئ، من ای صنف کانوا، سواء القوه البحریه او القوه الجویه، او القوات المسلحه الاخری مثل حرس الثوره وغیرهم. بلدنا الذی وضع ثرواته الکبری وهی شبابه علی طبق الإخلاص، ویجاهد للإسلام، ولدین الله تبارک وتعالی. إنهم یرابطون فی الساحه تحسباً لای طارئ یحدث للمسلمین. ومما یثیر السخریه ان حکومتنا تقترح ان یفسحوا المجال کی نتوجه لقتال اعدائکم، وتجعل ذلک احد الشروط، ذلک لانها یائسه منکم وعلیکم ان تجعلوا ذلک شرطاً، فی حین انهم یقولون ان علینا ان نتغاضی عن کل شی‏ء کی نفسح لکم المجال، وای فسح! الیس من المصائب التی نزلت علی الإسلام ان ترید مجموعه مضحیه ان تذهب لتقاتل اعداء العرب، واعداء الإسلام، واعداء الحرمین الشریفین، واعداء المنطقه باسرها؟ إنهم هم انفسهم الذین جلسوا مکتوفی الایدی، بل إنهم یویدونهم، یریدون الرشوه منا کی نفسح لهم المجال لیذهبوا إلی هناک، ویحاربوا لهم؟! مثلهم کمثل الغریق الذی هو فی حال الغرق فی البحر ثم ینطلق شخص لإنقاذه فیقول له: ماذا تعطینی کی اسمح لک بان تنقذنی؟!
لقد اتخذت الحکومه العراقیه من قضیه إسرائیل ذریعه کی یهربوا من قبضه الانتقام والعداله الإلهیه. لقد تذرعوا بها کی تقول: إذا اردتم ان نسمح لکم بالذهاب، وننقذ الغرقی، فإن علیکم ان تغضوا النظر عن الجرائم التی ارتکبناها بحقکم، وان تتصالح حکومه واحده، او حکومتان کی یخلوا ویتوجهوا من هناک لإنقاذنا. إن هذه الحاله تنطبق علیها [الآیه]. «صم بکم عمی فهم لا یعقلون»؟ تری هل کانت الحکومه الإیرانیه تقول کلاماً آخر غیر هذا الکلام الذی تقوله الآن، عندما کنتم تتمتعون بالقوه علی ما تتوهمون؟ إنها تصرح بالتصریحات نفسها. واما الموضوعان الآخران اللذان طرحهما المسوولون الکبار فی البلد وجعلوهما شرطاً، فإن سببهما هو انهم یائسون منکم. إنهم یقولون ان شرط الصلح هو ان تدعونا نذهب. إن ذلک الشرط الذی یجب علیکم ان تشرطوه علینا، اخبرونا بای شرط علینا ان نتصالح کی تاتوا وتذهبوا من هنا. إن ذلک لا یفسّر سوی انهم لا یتعقلون، وان الاهواء النفسیه قد اغلقت عیونهم وآذانهم؟

إیران حجه علی جمیع الدول‏

إن رجال حکمنا یقولون إن اولئک المساکین الذین اخرجتموهم من العراق وارسلتموهم إلینا والذین نستقبلهم بصدور رحبه، هولاء وطنهم العراق، ومن شروطنا ان تفسحوا لهم المجال [للعوده]، فهل هذا شرط غیر معقول؟! هل هو شرط یزید علی الشروط التی طرحناها منذ البدء؟ إن السماح لاهالی بلد ما فی وطنهم، والسماح للمشردین من هناک والذین اخرجتموهم بالقوه، بالعوده، هل هو شرط اضفناه إلی شروطنا؟! کلا، بل هو امر طبیعی، مکمل لشروطنا تلک، ونحن لم نضفه.
إن وقف إطلاق النار الذی یطرحه صدام، هو وقف إطلاق نار یفتح بعده النار. والطریق الذی یرید ان یفتحه صدام لنا، هو الطریق الذی یجد فیه خلاصه، بل إنه یرید ان یفتح الطریق لإسرائیل. لقد لاحظ ذلک طرفا القضیه. فإن قبلنا، فقد حدثت المصالحه، ونجا الصدامیون. وإن لم نقبل، فیتضح إذن إننا لا نرید ان نجاهد، لا نرید ان نحارب إسرائیل. إنا نقول لهم إننا موافقون علی ان تتنحوا جانباً، ویاتی الخبراء لیروا ماذا فعلتم فی هذا البلد، والجرائم التی ارتکبتموها. ولیات الخبراء لیروا من الذی ارتکب هذه الجریمه. ولکن ان نغمض عیوننا عن الجرائم؛ لاننا نرید ان نعمل لکم، فان ذلک من العجائب التی تبقی فی التاریخ، فمن العجائب التی یسجلها التاریخ ان إیران کانت ترید ان تذهب وکانت الحکومات تطلب منها الرشوه، وذلک لإنقاذ العرب خاصه وإن إسرائیل تعادی العرب ولإنقاذ الحرمین الشریفین ولإنقاذ البلدان الإسلامیه التی تتعرض جمیعها لتهدید إسرائیل، ولمواجهه هذا السرطان الخبیث. إنها قضایا سیسجلها التاریخ وعار سوف یسجل علی جبین هولاء الاشخاص.
ما لم تحتذ البلدان الإسلامیه، والشعوب الإسلامیه بما حدث فی إیران وما لم ینزلوا إلی الشوارع بانفسهم ویطالبوا حکوماتهم بمواجهه إسرائیل، فلا تظنوا ان هولاء الصمّ والعمی سوف یعقلون. علی الشعوب ان تقف وتطالب جیوش منطقتهم وحکومات منطقتهم ان یبادروا إلی مساعده هولاء الفلسطینیین والسوریین الذین تعرضوا للظلم کی تزول هذه الغده السرطانیه. واما إذا کانوا متفرجین هم ایضاً ولا یبالون، وتتذرعون بان الحکومات هی التی یجب ان تقوم بذلک، فإنهم هم ایضاً سوف لا یکون لهم جواب صحیح امام الله. إن إیران حجه علی جمیع البلدان. فمن الممکن ان یجعل الله تبارک وتعالی إیران حجه فی الآخره علی اولئک الذین بنوا بالظلم واستسلموا للظالم ولم یثوروا. إذا کانوا یومنون بالله وبالمعاد فیجب ان یعدّوا الجواب لله تبارک وتعالی. وفی ذلک الیوم سوف لا یکون بمقدور امیرکا وإسرائیل ان ینقذوکم. إن علیهم ان یعدوا الجواب للاجیال القادمه الذین سوف یسقطون لا سمح الله فی الفخ بهذه المواقف التی یتخذونها. واذا لم یحسبوا حساباً للقیم الإیمانیه، واخذوا بنظر
الاعتبار قیمهم العسکریه، وقیمهم الوطنیه، والقیم الإنسانیه ولا یرضخوا للذل مقابل ایام معدوده من السلطه، الذل تحت اقدام إسرائیل. علی المسلمین ان ینهضوا، علیهم ان یقوموا. فقد قال الله [تعالی‏]: «إنما اعظکم بواحده ان تقوموا لله مثنی وفرادی» «1». لا تقولوا: إننا لوحدنا. بل علیکم القیام لوحدکم ایضاً. کما علیکم ان تقوموا مجتمعین. قوموا سویه. جمیعنا مکلف بان نقوم لله، ونقوم لحفظ البلدان الإسلامیه مقابل هاتین الغدتین السرطانیتین واحداهما حزب البعث الفاسد فی العراق، والاخری إسرائیل ومصدر کلیهما امیرکا.

زوال إسرائیل مرهون بقیام البلدان الإسلامیه

لیس هناک من عذر امام الله تبارک وتعالی، فلا نحن معذورون ولا انتم. فلیس عذراً ان تقولوا لم نکن نمتلک شیئاً، بل انتم تمتلکون کل شی‏ء. لیس عذراً ان تقولوا لا نمتلک القوه، فانتم اقوی من الجمیع. عندما تقفون إلی جانب بعضکم البعض، وتمدون ید الاخوه إلی بعضکم البعض، فإن بإمکانکم ان تشکلوا قوه عالمیه کبری. لیس عذراً ان تقولوا إننا لا نمتلک الاسلحه، فالسلاح الذی تمتلکونه لا یمتلکه العالم الا وهو سلاح النفط. إن العالم بحاجه إلی سلاحکم، الذی هو شریان حیاه العالم. فاستخدموا هذا السلاح الذی وضعه الله تبارک وتعالی، فی سبیل الله تبارک وتعالی. استخدموا هذه القوه التی اودعها الله تبارک وتعالی فی سبیل الله تبارک وتعالی. نسال الله ان یوقظ هذه الحکومات وان یوقظ بإذنه هذه الحشود الکبیره التی تئن تحت الظلم رغم امتلاکها لکل شی‏ء. آمل ان تبقی إلی النهایه هذه الحریه والاستقلال وهذا التواجد الجماعی کما بادرت إیران حتی الآن إلی قطع ایدی الظالمین، وسوف تتجه بدورها نحو حضاره [کبیره]. آمل ان تلتفت شعوب هذه البلاد الإسلامیه إلی هذه القضایا ولا تتوانی حتی یفوت الوقت. إن هذا الیوم، هو الیوم الذی إذا قاموا فیه سویه، فإن إسرائیل سوف تزول بشکل نهائی. وانا آمل ان تتیقظ هذه الحکومات وان تحارب هذه الماده السرطانیه التی یعم خطرها جمیع المنطقه والإسلام وان لا تتجاوز القضایا بالاحادیث والکلام والمزاح، فی نفس الوقت الذی تقول فیه إسرائیل صراحه «یجب ان اسیطر علی جمیع هذه المناطق» وتعتبرها ملکاً لها.
إنی آمل ان تهتم هذه الحکومات بالإسلام، کما تهتم بحدائق حیواناتها. نسال الله ان ینصر هذه القوی التی تعمل للإسلام. وان یویدکم ایها الشباب الاعزاء المتواجدون فی الساحه والعاملون للإسلام منذ بدایه الثوره وحتی الآن ومن الآن وفیما بعد. ارجو من الله ان یوید جمیع مسلمی العالم، وان یتحرروا من وطاه ظلم القوی الکبری.
والسلام علیکم ورحمه الله وبرکاته‏


امام خمینی (ره)؛ 23 خرداد 1361
 

دیدگاه ها

نظر دهید

اولین دیدگاه را به نام خود ثبت کنید: