مطلب مرتبط

سخنرانی در جمع اقشار مختلف مردم (تذکر به بنی صدر، نهضت آزادی و فریب خوردگان)
شناسه مطلب صحیفه
نمایش نسخه چاپی

خطاب‏

طهران- حسینیه جماران‏
عزل بنی صدر واتباعه- تحذیر ونصیحه للاحزاب المخدوعه- تنبیه لحزب نهضه الحریه (نهضت آزادی)
مختلف فئات الشعب، العاملون فی القاعده الجویه الرابعه، عناصر قوی التعبئه فی خمینی شهر، اعضاء مکتب قم للتبلیغ، وفود من سکان مدینه دامغان، العاملون فی المجالات الثقافیه بمدینه مسجد سلیمان‏
جلد ۱۴ صحیفه امام خمینی (ره)، از صفحه ۳۷۸ تا صفحه ۳۸۶
بسم الله الرحمن الرحیم‏

تکاتف الشعب وتواجده علی ساحه الاحداث‏

ایها الساده المحترمون، القادمون من قاعده الوحده فی دزفول، وقوی التعبئه فی اصفهان، وجمیع من یحضر هنا الآن، اشکرکم جمیعاً واشکر جمیع المقاتلین المتواجدین علی الخطوط الامامیه للجبهه، والخطوط التی تقع خلف الجبهه.
الیوم، وبحمد الله وعونه، فإن شعب إیران هذا الشعب المومن والمقاتل، لدیه عقائده التی یجاهد من اجلها، ومادامت هذه الروح العظیمه تسکن فی قلوب ابناء الشعب، فلیس هناک خوف من الموامرات والحیل التی اعترضت طریق امتنا فی الماضی، والتی ستحاول اعتراضه فی المستقبل ایضاً، إن الامه التی تخشی من مثل هذه المشاکل والعقبات هی الامه التی لا تمتلک الإیمان. واما الامه التی تمتلک الإیمان والعقیده، وتجاهد فی سبیلهما وهی تعتقد تماماً ان الجهاد والتضحیه فی سبیل الله هو النصر بعینه- ونیل شرف الشهاده فی هذا الجهاد هو نصر آخر- لن تهزم ابداً. إن اولئک المتآمرین والخونه، الذین یسعون لخلق الفتن والنفاق بین افراد الشعب، مخطئون تماماً إذا اعتقدوا انهم باعمالهم هذه، سیستطیعون تفکیک صفوف الشعب المتراصه، وجر افراد الشعب إلی نزاعات فیما بینهم، فهم لم یعرفوا الشعب الإیرانی جیداً، ولم یعرفوا بعد، ان الشعب الإیرانی باسره شعب مجاهد ومومن، وانه سیقطع بالإیمان والعقیده، ایدی الجناه والخونه الممتده إلی وطنه، وسیبطل الموامرات الواحده تلو الاخری. إن الشعب باسره الیوم، یقظ ومدرک لکل ما یجری، یراقب الموامرات والجرائم وبمجرد الإحساس بان مجموعه ما او اشخاصاً ما یسیرون بعکس مسیره الشعب- التی هی مسیره الإنسانیه ومسیره الحق والجهاد من اجل العقیده والإیمان- فإنه سیقف فی وجههم ویضع حداً لاطماعهم، دون ان یدعوه احد
لفعل ذلک او یزوده بالسلاح، فجمیع افراد الشعب وسائر القوی الاخری، کالجیش والشرطه وحرس الثوره وقوی التعبئه، والقوی المدنیه وجمیع الفئات مسلحون بالإیمان، وهم یقظون لما یجری حولهم، ومراقبون لاعمال التکتلات والاحزاب والإئتلافات. وهم ایضاً من سیقف فی وجه کل معاد للثوره، او من یفکر بالعمل خلافاً لمصالح الثوره والشعب. والحمد لله فإنه لا حاجه لمن ینبه الشعب إلی هذه الامور او من یحرضه علی المقاومه. إن هذا الشعب هو الشعب الموهل للوصول إلی النصر النهائی، وکلما قدم شهداء اکثر فی هذا الطریق، فإن عزیمته ستصبح اعظم وسیصبح الوقوف فی وجهه اصعب.

نصیحه للشباب المخدوعین بشعارات العصابات‏

إن هذه العصابات مخطئه تماماً إذا اعتقدت انها تستطیع خداع شبابنا وابنائنا الاعزاء بافکارها الخبیثه، وجرهم إلی الشوارع للقیام باعمال الشغب والوقوف فی وجه الامه، ومعاداه الثوره التی قطعت ایدی العملاء والخونه عن هذه البلاد، بدلًا من ان یکونوا فی مواقع قیاده هذا الوطن والعمل من اجله، وإننی انصح الشباب ان لا ینخدعوا بکلام هذه الذئاب المسعوره، وانصح الآباء والامهات ان ینقذوا اولادهم من براثن هذه الذئاب، التی هی علی هیئه إنسان، فهم یریدون جرکم إلی الهاویه، انظروا إلی هذه الاحداث ( «1» 1) التی وقعت منذ عشره ایام، وتاملوا فیها، ماذا حدث؟ ولماذا؟ ولمصلحه من کان؟ فهل انتم تقفون فی وجه امریکا وتریدون ان تجاهدوها؟! ام انکم تریدون ان تجاهدوا الاتحاد السوفییتی؟! هل تریدون تحریر وطنکم من ایدی امریکا؟! ام من ایدی الاتحاد السوفییتی؟! لقد خدعکم قاده المنافقین والخونه، وحولوکم إلی العوبه فی ایدیهم، وبینما هم یختبئون فی اوکارهم، قاموا بجرکم إلی الشوارع، لیکون حدوث تلک الفاجعه علی ایدیکم. فی وجه من، تریدون ان تقفوا؟ وفی وجه من اعلنتم الجهاد المسلح؟ لقد اعلنتم الجهاد المسلح ضد شعب کان یقدم دماءه طوال ثلاثه وعشرین عاماً، ثمناً لقطع ید امریکا ومعسکرها والاتحاد السوفییتی ومعسکره عن هذا الوطن. إنکم تریدون الوقوف فی وجه هذا الشعب! لقد دفعوکم للقیام باعمال سودت وجه التاریخ، فهل فکرتم بما تقومون به، وبمن یقوم بدفعکم للقیام بهذه الاعمال؟ ومن هم اولئک الذین یدعونکم للجهاد والمقاومه، بینما یختبئون هم فی جحودهم؟! فی وجه من تریدون الوقوف؟ فی وجه الإسلام؟! ام فی وجه الجمهوریه الإسلامیه؟! ام فی وجه القرآن؟! وهل تقفون فی وجه الإسلام والقرآن باسم القرآن؟! وباسم الإسلام تحاربون الإسلام؟! وباسم الحریه تقاتلون الحریه؟! استیقظوا!! وانصحوا شبابکم، فلو حشدتم کل ما تملکون من قوی لمواجهه هذا
الشعب العظیم، المسلح والغیور فلن تکونوا اکثر من قطره فی وجه سیل عارم، فلماذا تدفعون بانفسکم إلی الإثم والإجرام، وتحت عنوان استقلال إیران، تریدون وضع إیران بین مخالب هذه الذئاب؟! تاملوا قلیلًا، ولیتامل شعبنا فی امر هولاء، وعلی آباء وامهات هولاء الشبان والشابات المخدوعین بالشعارات الرنانه، ان یفکروا بابنائهم وسبل هدایتهم إلی طریق الحق. فنحن نرید الخیر لکم، والجمهوریه الإسلامیه ایضاً ترید لکم خیر الدنیا والآخره، وترید ان تحقق لکم الاستقلال الحقیقی، وان تحررکم من براثن ذئاب الشرق والغرب. إن هذه العصابات المشوومه والمجرمه، تلعب بعقول شبابنا- وتجندهم ضد الإسلام والشعب المسلم، لخدمه القوی الاجنبیه العظمی وعلی راسها امریکا- بینما تختبئ هی فی الجحور.

وضوح عماله وخیانه المویدین لامریکا

لقد فضح هولاء المخططون انفسهم ومخططاتهم التی یعملون علیها منذ فتره، غافلین عن ان الله یراهم وهم لا یرونه، إن اسالیبهم البدائیه هی التی فضحت اعمالهم واظهرتهم علی حقیقتهم امام ابناء الشعب، لقد جاووا وهم یتسترون بقناع الإسلام، ویدعون التقوی، من اجل تنفیذ الخطط المشوومه التی اعدتها القوی العظمی، وعلی راسها امریکا لتطبیقها فی هذه البلاد. إن هولاء لم یعرفوا شعبنا بعد، ولم یدرکوا ماذا یعنی ان یکون الشعب مسلماً، وعلی الرغم من کل ذکائهم وعلمهم، لم یدرکوا ماذا تعنی الامه الإسلامیه، وماهی قدره الإسلام الحقیقیه. کان کل همهم ان یفتحوا الطریق لامریکا، وان یجتمعوا تحت لوائها، لم یستمعوا لنصیحتی واغمضوا اعینهم عن المصالح والمنافع التی ارشدتهم إلیها وعن کل الامور الحسنه التی فیها خیر البلاد، ولکن حدث ما لم اکن ارید ان یحدث. وعندما قاموا بإخراج رضا خان، قال احد اصدقائهم فی المجلس: (الخیر فی ما وقع)، وانا لا ارید ان یتکرر هذا مره اخری فی جمهوریتنا الإسلامیه، ولا ارید ان یکون هناک اشخاص، لا یعرفون این مصلحتهم ویرفضون کل المشاریع التی وضعناها لخدمتهم، ثم یسعون للتفریط بمن کانوا بالامس یقفون معهم ویساندونهم، وحتی انهم حولوهم إلی اعداء لهم، وکل هذا لانهم لم یفهموا الإسلام، ولم یفهموا الامه الإسلامیه. لقد تصوروا انهم یستطیعون خداع الشعب بالاحزاب والالاعیب السیاسیه، کما یحدث فی الغرب والشرق، وانهم سینجحون فی نشر الفرقه بین ابناء الشعب، ودفعه للوقوف فی وجه الإسلام، وحل مجلسه وحکومته ومحاکمه وجمهوریته الإسلامیه بنفسه. ومن ثم جعله یفتح الطریق امام امریکا، ویقدم وطنه لقمه سائغه للاتحاد السوفییتی. ویبدو انهم لم یعرفوا معنی الإسلام بعد، فهم یعتقدون ان الإسلام مثل المذاهب الاخری، لیس اکثر من مذهب سیاسی، ومن الممکن توجیهه بسهوله بواسطه الالاعیب السیاسیه الشیطانیه، وتغییر مسیر الشعب الذی قدم الدماء علی مدی عشرین عاماً فی سبیل الإسلام، وإخراجه من طریق‏
الحق إلی طریق الباطل ومن النور إلی الظلمات، حتی یتسنی لهم فتح المجال لهم ولاعوانهم، کی یعیثوا فساداً.
انا آسف جداً لما حدث، لم اکن ارید ان اتحدث عن مثل هذه الامور ( «1» 1) من عزل وتعیین، وخصوصاً فی بدایه حیاه الجمهوریه الإسلامیه، ولکن علی الرغم من کل الجهود التی بذلتها، إلا ان هولاء لم یستمعوا للنصیحه. جربت کل الاسالیب لدعوتهم إلی ترک ما هم علیه، والالتحاق بشعب إیران المسلم. کنت اود ان یبقی جمیع هولاء الاشخاص الذین شارکوا فی دعم البلاد والحکومه، فی اماکن عملهم حتی یتحقق النصر النهائی. وحتی تری الجمهوریه الإسلامیه النور، وان یساهموا جمیعاً فی تحقیق هذه الانجازات، ولکن بعض الایدی العمیله والذئاب تدخلوا لمنع کل هذا من الحدوث، وجرت الامور علی عکس ما کنا نریده تماماً. وعندما احسسنا ان هناک خططاً شیطانیه، فی طریقها للظهور، وانهم اتحدوا مع المنافقین، الذین نزلوا إلی الشوارع فی الیومین الماضیین، وقتلوا شبابنا، واحرقوا المحلات ودمروا الشوارع، وکل هذا من اجل تدمیر البلاد، وعندما اتضح ان هناک خطراً محدقاً [...]. وقد اعلنت فی السابق، انه إذا احسست بخطر ما، فإننی سآخذ ما اعطیتکم إیاه.
إنهم یدّعون الإسلام، ویدّعون انهم یسعون للحفاظ علی مصالح الناس، ویقولون (نحن حماه الشعب)، انا لا ادری این یعیش هذا الشعب الذی یدّعون انهم یدافعون عنه! فهل یعیش هذا الشعب فی إیران ام امریکا ام الاتحاد السوفییتی؟! إنهم یدّعون انهم حماه الشعب، وشعب إیران بالذات، ولکن هل یعنی هذا ان یقفوا فی وجهه، ویحملوا السلاح ضده؟!
مع کل اسف، إننی اری ان الکثیر من شبابنا خدعوا بشعاراتهم، لقد کان هولاء الشباب ذوی قلوب طاهره نقیه، ولکن الذئاب خدعوهم، وابعدوهم عن طریق الحق، وانا آمل ان یعود هولاء الشباب إلی رشدهم، وإلی احضان الشعب والإسلام، ولهذا فإنی ادعو آباءهم وامهاتهم، الا یسمحوا لابنائهم بالسیر خلف تلک الحفنه من الخونه، وان لا یترکوهم یتاثرون بشعارات هولاء، فهم یریدون السیطره علی البلاد، وتدعمهم فی هدفهم هذا، امریکا او الاتحاد السوفییتی، لا تدعوا شبابکم ینجرون خلف الإثم.
إن هولاء لم یعرفوا شعب إیران بعد، ولم یعرفوا القوی المسلحه الموجوده فی إیران ایضاً، فهم یعتقدون ان الاوضاع الآن هی نفسها الاوضاع التی کانت موجوده فی زمن الشاه المخلوع. وان الجیش الموجود الآن، هو نفسه الجیش الذی کان فی العهد الملکی، وان شعبنا هو شعب ساذج، من الممکن خداعه بسهوله ولهذا فقد حشدوا کل قواهم للقیام بهذه المهمه، وللاسف فإن بعض المجموعات التی هی بالفعل مجموعات من الاشخاص المتدینین، والمصلین قد دخلت فی هذا الموضوع ایضاً.

نصیحه لحزب نهضه الحریه بالانفصال عن المتآمرین‏

لقد قلت مراراً وتکراراً: (ابتعد ( «1» 1) عن هذه العصابات الفاسده، وتبرا من المنافقین، حتی لا تفقد شخصیتک وکیانک، انضم إلی الشعب، واخرج هولاء من نفسک، فهم سیجرونک إلی الإثم والجریمه. إن اغلب هذه الذئاب التی التفت حولک، ترید ان تقودک صوب الجریمه. فابعدهم عن نفسک). ولکنه انصاع لهم وذهب خلف الجریمه، لانه لم یستطع ان یدرک ماذا یعنی الإسلام، وماذا یعنی بلد مسلم وشعب مسلم، وجیش مسلم، وقوی مسلحه مسلمه، إننی لازلت اود حتی الیوم ان تعود تلک الاحزاب المسلمه التی تضم بین افرادها المصلین ( «2» 2)، الذین لم یقطعوا ارتباطهم بالله عز وجل والإسلام إلی وعیها وان تبتعد عن اولئک الذین اعلنوا الجهاد ضدالإسلام، وان تذهب إلیالإذاعه والتلفزیون لتدین امام الجمیع، تلک المجموعات المنافقه، التی ارتکبت العدید من الجرائم الشنیعه منذ عده ایام، وان یتبراوا منها، فقد کانت تعد العده لتقطیع إیران، ولإنزال الویلات والمصائب بجمیع مدنها. وان یعلنوا انهم لا ینتمون إلی اولئک المتآمرین المفسدین، الذین لایملکون ای اعتقاد بالإسلام وهم من کان السبب فی فاجعه اول امس. وان یعلنوا انهم یتبراون من اولئک الذین، لازالوا إلی الیوم یعتقدون ان الإسلام دین خاطئ، وان احکامه کانت تصلح لفتره ما قبل 1400 سنه فقط، انا اعلم این تکمن مصلحتکم، فلا تسمحوا- لاسمح الله- ان یحل بکم، ما حل بالآخرین، وإننی آمل ان تجتمعوا جمیعاً حول لواء الإسلام، وان تقفوا صفاً واحداً فی وجه امریکا والاتحاد السوفییتی حتی تنقذوا وطنکم، بدلًا من ان تقفوا فی وجه بعضکم، حاولوا حل الخلافات الموجوده بینکم، وانتبهوا لخطبکم وکتاباتکم حتی لا تثیر نزاعات فیما بینکم، فما یحدث الآن لیس فی صالح الإسلام او البلاد او الشعب، فإلی این تریدون ان تجروا بلادکم؟ ایها المتدینون. إلی این تریدون ان تقودوا هذه البلاد؟! إلی احضان امریکا؟! ام إلی احضان الاتحاد السوفییتی؟! الا تعتقدون انه لو افترضنا جدلًا- إذا استطعتم نشر الفرقه بین الجماعات المسلمه، فلن تکون النتیجه إلا قدوم امریکا او الاتحاد السوفییتی واحتلال هذه البلاد؟ فهل انتم غافلون عن هذا الامر؟ اانتم غافلون عن هذا الامر، ایها العلماء؟! هل تریدون بیع هذا الشعب لامریکا؟! ومره اخری، اعبر عن شوقی الشدید لکی اراکم متحدین مع بعضکم، واتمنی ان تنتصحوا وتعتبروا مما حولکم. إن هذا المجلس، موجود للوقوف فی وجه الامور اللااخلاقیه وغیر المنطقیه، وبعید عن سیطره ای من الاحزاب او المجموعات، اغلب اعضائه اشخاص مستقلون، یفکرون بما سیفعلون ثم ینفذون، ویاخذون رضا الله سبحانه وتعالی بالحسبان دائماً، لانهم یریدون الوصول إلی النهایه. فهل تدرکون‏
نتیجه ما تقومون به لحل هذا المجلس؟! فهل استغفلتکم الشیاطین، انتم ایها المتعلمون والمتدینون؟! وهل تدرکون خطوره ما تقومون به؟ انتبهوا، فإن هذه الاحداث التی تحدث فی العالم، هی لتنبیهنا، فالمهم هو ان تنتبهوا لما یحدث، وان لا تحاولوا الإبحار عکس جهه الإسلام والشعب المسلم الغاضب. انا ارید الخیر لکم ولهم ولهذه الاحزاب والتکتلات الضعیفه. فلتتوقف هذه الاحزاب عن الوقوف فی وجه الإسلام والجمهوریه الإسلامیه، ولیعود اولئک الذین لم یقوموا بای عمل- ضد الجمهوریه الإسلامیه- بعد، ثائبین إلی احضان الإسلام واطلب من الشباب المخدوعین بافکارهم، ان ینتبهوا لانفسهم ویعودوا إلی احضان الإسلام، لانهم إن لم یعودوا فکانهم یضحون بانفسهم فی سبیل الشیطان، ویقدمون إخوتهم قرابین لاحاسیسهم الشیطانیه ایضاً. إن قاده هذه الشیاطین یریدون ان یجرّوا شبابنا وابناءنا وبناتنا للوقوف فی وجه الشعب والمواجهه معه، وفی النهایه سیفنی الجمیع بعضهم، إن هذه الاحزاب عباره عن عصابات صغیره تسعی لإخفاء نفسها خلف شبابنا المخدوعین، وعندما سیعود شبابنا إلی احضان الإسلام والشعب، فإن هذه العصابات ستظهر علی حقیقتها، وسیرفع الشعب صوته لیطالب بوضع حد لها. إننی ارید ما فیه صلاح المسلمین وغیر المسلمین علی حد سواء، واطلب من الجمیع ان یخرجوا الشر الموجود فی نفوسهم، واقول لابنائنا وبناتنا ان لا ینخدعوا بکلام احد، وینقذوا انفسهم من المکائد، ویعودوا إلی احضان الإسلام، لان هولاء لا یریدون مصلحه الشعب، والدلیل علی ذلک، هو انهم کانوا یقفون فی وجه الشعب کلما سنحت لهم الفرصه، فهذه الغوغاء والاضطرابات التی حدثت منذ عده ایام، هم من احدثها. فهل کان الهدف منها هو الوقوف فی وجه امریکا؟! وهل هولاء الناس الذین استشهدوا کانوا من الامریکیین؟! وهذه البیادر التی تحرقونها، اهی للامریکیین؟! وهذه المعامل التی توقفونها عن العمل، اهی للامریکیین؟! وهولاء المزارعون الذین تدعونهم إلی الجلوس وعدم العمل، وإذا عملوا وکدّوا، فإنکم تاتون فی النهایه لتحرقوا بعود کبریت، کل ما بذلوه من جهد طیله العام، هل هم من الامریکیین ایضاً؟! هل انتم من المدافعین عن الشعب؟! من المدافعین عن شعب إیران؟! من المدافعین عن شعبکم؟! وانتم ایها الساده الذین تدافعون عن هولاء الاشخاص، فهل تدافعون عن الإسلام بعملکم هذا؟! وهل تدافعون عن الجمهوریه الإسلامیه ایضاً؟! وهل تعتبرون اعمالهم اعمالًا إسلامیه؟! اتعتبرون اعمال حکومتنا الإسلامیه غیر إسلامیه، واعمال هذه الاحزاب والعصابات التی عبات نفسها لقتال الشعب فی الساحات والشوارع، اعمالًا إسلامیه؟! الا یجب علیکم ان تتاملوا قلیلًا فی الموضوع؟! (تفکر ساعه خیر من عباده سبعین سنه) ( «1» 1) فکروا فی الاعمال التی تقدمون علیها، وبالمصائب التی تنزلونها علی انفسکم، فهل کانت هذه الخطابات‏
التی ارسلتموها، فی سبیل الله؟! ام من اجل وطنکم؟! ام من اجل الإسلام؟! وهل الدین هو من امرکم بمخالفه هذه الحکومه التی تثقل المشاکل کاهلها، وان تعرقلوا طریق الحکومه التی تجهد نفسها لیلًا نهاراً فی سبیل مصلحه الشعب؟! فهل هذا من اجل الإسلام؟ ام من اجل الشعب المسلم؟! ام من اجل الوطن؟!

شمران، ضمن لنفسه الشرف فی هذه الدنیا

یجب ان ناسف لهذه المشاکل التی نغوص فیها. فانا لا ارید ان یحل بکم ما حل بغیرکم، ولم اکن ارید ان یحل باولئک ما حل بهم ایضاً، لقد تاملت ولازلت اتامل فی ما تفکرون فیه، وانا لا ارید ان یکون قرارکم النهائی هو غض النظر عن الإسلام- لا سمح الله- والتفکیر فی انفسکم فقط. کم سنه سنعیش؟ وکم سنه تریدون ان تعمروا؟ وهل تعتقدون انکم ستحصلون علی منصب اعلی من منصب رضا خان ومحمد رضا خان؟! اعتبروا، اعتبروا من احداث التاریخ، إن التاریخ معلم الإنسان، فتعلموا من التاریخ ومن هذه الاحداث التی تقع فی العالم. إنکم راحلون عن هذا العالم بعد عده سنوات، شمران ( «1» 2) ایضا رحل، لقد رحل بعد ان ضحی بحیاته فی سبیل عزه وعظمه الإسلام. العزه والشرف فی هذه الدنیا، ورحمه الله سبحانه وتعالی فی الآخره، ونحن وانتم سنرحل ایضاً، فلنمت کما مات شمران، وکما یموت جنودنا المتواجدون علی الحدود. اقراوا الوصایا التی کتبها اعزاونا هولاء. لقد عبدتم الله 50 سنه، فلماذا لا تخصصون یوماً واحداً لقراءه هذه الوصایا والتامل بها. تعلموا من هولاء الشبان الذین سببت الحرب لهم إعاقه دائمه، إذ انه یاتینی کل یوم بعض هولاء، وبعضهم من فقد إحدی ساقیه یاتینی وهو یتوکا علی العصا، ویبکی امامی ویرجونی ان ادعو له بالشهاده. لقد طلبت منکم ان تعلنوا انه لا علاقه لکم بهذه الجماعه التی تصدر اشیاء مخالفه للإسلام ولنص القرآن، وتدعی انها جماعه ذات تنظیم وقوانین ( «2» 1)، فلماذا لم تفعلوا ما طلبت منکم. ولقد قلت کثیراً لذلک الرجل ( «3» 2)، ابتعد عن هولاء المنافقین، واعلن انه لا علاقه لهم بالإسلام وانهم لایمتون لک بای صله. ولکنه لم یقبل ولذلک حل به ما حل. ولا زلت آمل ان یتوب حتی یرحمه الله سبحانه وتعالی، ویبیض وجهه فی الآخره. اما انتم فلا زال امامکم الوقت الکافی للتوبه، وللابتعاد عن اولئک المنافقین الذین یحاربون الإسلام. فعلیکم ان تسحقوا هوی النفس، والرغبات الشیطانیه التی فی داخلکم، وتعلنوا انکم بریئون من اولئک الذین یسمون انفسهم الجبهه الوطنیه (جبهه ملی) ویصدرون بیانات تخالف الاحکام الإسلامیه، ومن اولئک الذین‏
خرجوا فی الیومین الماضیین إلی الشوارع واعلنوا انهم سیرفعون السلاح فی وجه الجمهوریه الإسلامیه.
إننی محب لکم وارید لکم الخیر، ولکن بعضکم لا یدرک هذا، وارید ان اقول انه علی الرغم من انکم ترعرتم فی الاجواء السیاسیه، إلا انکم لا تمتلکون حساً سیاسیاً، کما ان السید بنی صدر لم یمتلک ذلک الحس.

توصیه ونصیحه موجهتان إلی بنی صدر

والآن ایضاً اقول للسید بنی صدر: احذر من الوقوع فی فخ هولاء الذئاب الذین، کمنوا لنا خارج البلاد، واحذر من ان تریق ماء وجهک اکثر من هذا، وإنی اود الا تزداد اخطاوک اکثر من ذلک فتخسر الدنیا والآخره، واود ان تکون حیاه کل من یعیش فی هذه البلاد حیاه إنسانیه- إلهیه. واحذروا ان تقعوا فی براثن تلک الذئاب لا سمح الله، فلو انک استمعت لنصائحی لما حدث کل هذا، ولکن اولئک الذین یحاربون الإسلام لم یسمحوا لک بذلک، لقد کانوا یظهرون لک الود ثم استدرجوک إلی حیث کانوا یمارسون جرائمهم، لیدفعوک انت ایضاً إلی ظلم نفسک. فقد فتحوا افواههم مثل التنین ولن یغلقوها حتی یقضوا علیک. ولذلک فإن صلاحک فی الابتعاد عن هولاء والتبری منهم، والتنحی جانباً والتفرغ للتالیف والکتابه. ولو انک اصغیت لهذه النصیحه التی قدمتها لک فی ذلک الیوم عندما کنتُ مریضاً فی المستشفی، لما حدث لک کل هذا، وانا ایضاً لم اکن ارید ان توول حالک إلی ما هی علیه الآن، ولقد نبهتک فی ذلک الیوم إلی ان (حب الدنیا راس کل خطیئه) ( «1» 1) فلو انک فهمت معنی هذا الکلام ودست علی اهوائک وشهواتک، لما ابتعد عنک اصدقاوک واحباوک، بینما تقربت منک تلک الفئه التی ترید استخدامک کاداه للوصول إلی مآربها، إن اصدقاءک الاقربین تخلوا عنک والناس الذین کانوا یرفعون الشعارات لاجلک تخلوا عنک. وهذا دلیل علی انک فاشل سیاسیاً، وهل هناک دلیل علی ذلک اوضح من انک خسرت ثقه احد عشر ملیون شخص ( «2» 2)؟! لقد مر هذا الامر بشکل سی‏ء، ولیته لم یمر، ولکن علی کل حال، دائماً یوجد مجال لکل إنسان کی یتوب، فباب التوبه مفتوح دائماً. ورحمه الله تسع کل شی‏ء. فما علیک إلا ان تتوب وان تخطو خطوه واحده باتجاه الله عز وجل وسوف یقبل منک، وسیعید لک کیانک وماء وجهک الذی ذهب.
وانتم ایضاً، یا اعضاء المجلس ویا مسوولی البلاد، اسمعوا هذه النصیحه من رجل مسن مثلی، واعلنوا براءتکم من تلک الاحزاب التی رفعت السلاح فی وجه الإسلام، وترید ان تفسد فی‏
إیران، وابتعدوا عن اولئک الذین یعتقدون ان الإسلام غیر مناسب لهذه الایام، وتبراوا منهم ایضاً، فباب التوبه مفتوح، إن اعظم الذنوب هو مسانده من یقف فی وجه الإسلام، او من یرفع الشعارات المضاده له. إننی ارید لکم الخیر ولهذا فقد سامحتکم علی کل إساءاتکم بحقی، ولکننی اتمنی ان تقلعوا عن کل الاعمال الخاطئه التی تقومون بها، وان تقفوا مع الشعب فی وجه هذه الاحزاب التی ترید استغلالکم لتحقیق مآربها، عودوا إلی عقائدکم الحقیقیه، عودوا- إلی الشی‏ء الذی تبعدکم نفوسکم عنه- عودوا إلی الإسلام. ولنتخذ هولاء الجنود الذین یضحون بارواحهم علی الخطوط الامامیه للجبهه فی سبیل عقائدهم، قدوه لنا. فهل یعقل ان یضحوا هم بارواحهم فی سبیل الإسلام وفی سبیل وطنهم، ثم نجلس نحن هنا نتقاتل مع بعضنا ونضیع ما ضحوا بارواحهم من اجله؟! إن هذا الامر من الناحیه الإسلامیه، من اکبر الذنوب، ومن الناحیه الإنسانیه من افظع القبائح. ومن العار ان ننشغل هنا بکتابه المقالات والصحف والنزاع، بینما یذهب الآخرون إلی الجبهه دفاعاً عن عقائدهم وعن مصالح وطنهم ویقضون اوقاتهم بالعباده. إن هذا الامر بالفعل یبعث علی الخزی والعار. اللهم انقذنا من شر انفسنا، اللهم اهدنا إلی الصراط المستقیم، وانقذ بلادنا من شر الاجانب.
والسلام علیکم ورحمه الله وبرکاته‏


امام خمینی (ره)؛ 01 تیر 1360
 

دیدگاه ها

نظر دهید

اولین دیدگاه را به نام خود ثبت کنید: