مطلب مرتبط

سخنرانی در جمع مسئولان نظام و اقشار مختلف مردم (تهذیب نفوس)
شناسه مطلب صحیفه
نمایش نسخه چاپی

خطاب‏

طهران، حسینیه جماران‏
عید الفطر السعید
تهذیب النفوس والاهتمام بالمعنویات‏
روساء السلطات الثلاث وکبار المسوولین من المدنیین والعسکریین وشرائح الشعب المختلفه «1».
جلد ۱۸ صحیفه امام خمینی (ره)، از صفحه ۴۲۴ تا صفحه ۸

بسم الله الرحمن الرحیم‏

غایه الکمال إدراک العجز عن عباده الله‏

بدوری اهنئ الساده الحاضرین وکافه الشعوب المظلومه فی العالم بهذا العید السعید. وانی لا استبعد ان یکون الهدف من العید بعد انتهاء شهر رمضان المبارک ضیافه الله، لان المسلمین قد دعوا إلی ضیافه الله تعالی وامضوا مده الضیافه. فالعید هو من اجل ضیافه الله.
ینقل عن السید ابن طاووس- رضوان الله علیه- بانه احتفل یوم بلوغه سن الرشد، حیث اذن له بالعباده فی محضر الله تبارک وتعالی. ولو لم یکن امر الله تعالی لست ادری کیف کنا سنسمح لانفسنا بمدح الله والثناء علیه. لاحظوا الصلاه التی هی فی طلیعه جمیع العبادات، حیث تبدا بالتکبیر وتنتهی بالتکبیر ایضاً. کما ان فحواها التکبیر والتسبیح والتحمید. ربما هذا من اجل ان یفهم الإنسان بانه ومنذ اللحظه الاولی التی یرید ان یلج فیها اکبر عبادات الله‏
تعالی، ویدخل فی العباده، علیه ان یلتفت إلی ان الله تبارک وتعالی اکبر من هذا الذی نعبده. ففی کل مقطع من المقاطع هناک تسبیح وتکبیر. التسبیح هو تنزیه من ان الله اکبر من الذی تعبدونه. وفی ذات الوقت الذی تحمده تسبح له وتکبّره .. تدخل الصلاه فتکبر. تبدا الحمد فتعتبر الحمد خاصاً بالله. ولا اعتقد ان إدراک ابعاد هذا الامر ولطائفه، من ان الحمد خاص بالله تعالی هو واضح لاحد غیر الذین اذن لهم الله تعالی بذلک، لان اصل التحمید لا یقع لغیر الله تعالی. حتی انت عندما تثنی علی زهره وتعظّم تفاحه، فانما تعظم وتمجد الله تعالی، لان التفاحه بحد ذاتها لا تساوی شیئاً. کما انک عندما تمجّد إنساناً کاملًا انما تمجّد الله تعالی.
لیس الإنسان بشی‏ء حتی الانبیاء. غایه کمال الإنسان هو ان یدرک انه عاجز، عاجز عن عباده الله تبارک وتعالی. فمن یقف فی طلیعه سلسله الانبیاء والاولیاء یقرّ باننا لم نعرفک- وهذا صحیح-. ولم نعبدک «1» وهذا صحیح ایضاً، لان العباده فرع من فروع المعرفه، وهذه المعرفه فی حدود ابعاد الإنسان، وعلی النطاق الإنسانی. فهولاء لدیهم معرفه، واعظمهم الرسول الاکرم. ولکن معرفه الله اکبر من هذا القدر المحدد فی نطاق الإنسان. إنه وحده الذی یعرف نفسه ویثنی علیها. ولو لم یکن الإذن بان یخوض الإنسان فی العبادات، جمیع العبادات، فإن الإنسان لا یجرو علی الوقوف امام الله لحمده وتمجیده. فمثل هذا مجرد إدعاء. التحمید والتمجید مجرد إدعاء بانی عرفتک. والإنسان اعجز من ان یحیط بمعرفه الله، ولکن لا خیار آخر لانه هو الذی امر بذلک وان علی الجمیع الطاعه وإن کانوا قاصرین عن تحمید الله وتنزیهه .. واینما کان هناک تکبیر یتبعه تنزیهه. ومثل هذا فی الصلاه ایضاً. إذ یقول المصلی: سبحان الله ثم الله اکبر. فی البدء ینزه الله ثم یحمده، ثم یکبره، حیث یقع حمد الله بین التنزیه والتکبیر. ولدی الرکوع یکبّر، وعندما ینهض من الرکوع یکبر. ففی الرکوع تنزیه. وعندما یرید السجود یکبر ایضاً. وبعد السجود یکبر. انک تکبر وتسجد وتنزه فی صلاتک. کل ذلک من اجل ان نفهم بان الامر اکبر من هذا الذی نفعله. هذا هو وضع الصلاه والعبادات الاخری. ولو لم یکن امر الله وضروره طاعه امر الله، فلا بد من القول ان الإنسان الذی حظه من المعرفه ضعیف، لا یجرو علی الوقوف امام الله وعبادته. ولکنه تعالی هو الذی سمح بذلک.

تبسیط المعارف والحقائق للتمکین من استیعابها اکثر

وهکذا فإنه یتدنی بجمیع المعارف لیصل بها إلی هذا المستوی کی یتسنی إدراکها. فقد انزل القرآن من حجاب إلی حجاب وتدنی بالطبقات وانزل الحجب حتی اوصلها إلی الفاظ تتلائم مع فهم الإنسان. حتی هذه الالفاظ تستعصی علی فهم الإنسان. فمنذ البدایه حیث‏
یبدا القرآن بفاتحه الکتاب، ومنذ اللحظه الاولی حیث یختص الحمد به تعالی، یدرک الإنسان بانه عاجز عن الفهم. إذ ان کل المحامد له. فلا احد یلیق به الحمد ولا احد یُحْمَد غیره. حتی ان البعض یتصور ان (وقضی ربک الا تعبدوا إلا إیاه) «1» هو قضاء تکوینی، قضاء الله بان لا یعبد غیره. یتصورون بانهم یسجدون للوثن، یمدحون الإنسان، یمدحون الشمس. ولکن المدح منه کلّه. وان الجمیع یمدحونه وهم لایفقهون. کما ان معاناه الإنسان فی العالم الآخر هی بسبب عدم الفهم هذا. ولهذا ثمه حجاب بین الإنسان والحقائق. فلو تمعن الإنسان قلیلًا حتی فی هذا العالم المادی، فی هذا الموجود فی عالم الماده، وفی حدود ما تصل إلیه ید الإنسان، سوف یدرک مدی قدراته علی الفهم والاستیعاب، فکیف الامر إذن بالنسبه إلی ذلک الذی لم تصل إلیه ید الإنسان.
انظروا إلی لغه القرآن: (زیّنا السماء الدنیا بزینه الکواکب) «2» فانها علی العکس من هیئه بطلیموس «3» .. السماء الدنیا تعنی هذه الکواکب التی ترونها. کل هذه السماء الدنیا وبالقدر الظاهر منها تعتبر زینه. وفوقها ملایین الشموس وفوقها ملیارات الاجرام السماویه، وما وراء ذلک ما لا یعلم به غیر الله. إن هذا العالم المادی الذی وصلت إلیه ید الإنسان حتی الآن، لیس فی ذروته ولا فی حضیضه. فالإنسان بما لدیه من اجهزه دقیقه یستطیع رویه الذرات المتناهیه فی الصغر ولکنه غیر قادر علی فهم ما دون ذلک ... إن ضعف الإنسان یتجلی فی انانیته وعبادته للمنصب والمقام. فکم الإنسان ضعیف کی تستحوذ علیه انانیته فی هذه الدنیا. وکم الإنسان جاهل حتی ینظر إلی کل هذه الامور ویعتبرها منصباً وجاهاً.
ولکننا عندما ننظر إلی اصحاب المقامات الروحیه والمعنویه، عندما ننظر إلی ادعیتهم نراهم اکثر عجزاً منّا لانهم ادرکوا حقیقه الامر. فانتم عندما تقراون دعاء کمیل، عندما تقراون المناجاه الشعبانیه والادعیه الاخری الوارده عن المعصومین- علیهم السلام- ترون ان لغه هولاء غیر لغتنا العامه نحن الذین إذا ما علمنا مساله فقهیه تصورنا اننا اصبحنا شیئاً. ولو تسلمنا مقالید الامور فی بلد تصورنا بان ذلک امر مهم. ولو حصلنا علی مقام معنوی تصورنا اننا حققنا کل شی‏ء. ولکن عندما ینظر الإنسان إلی اقوال اولئک الذین وصلوا إلی هذه المقامات التی یعجز عن الوصول إلیها الآخرون، یجدها لا تکف عن تصویر عجزهم من اولها إلی آخرها، ویجب ان تکون کذلک لانهم لم یصلوا ولن یصلوا ابداً. ولکننا ملزمون بان ندعو، امرنا بان ندعو وان نحمد وان نسبّح، امرنا بالصلاه.
بعثه الانبیاء، تجلٍ للمعنویات وتحرر الإنسان من العبودیه
الانبیاء ایضاً بعثوا من اجل ان تتفتح معنویات الناس وقدراتهم، ففی ظل تلک القدرات یدرکون باننا لسنا شیئاً، إضافه إلی العمل علی إخراج الناس والضعفاء من هیمنه المستکبرین. فمنذ البدایه کان عمل الانبیاء یتمحور حول جانبین؛ الجانب المعنوی حیث إخراج الناس من قید النفس واسر ذواتهم التی هی الشیطان الاکبر، والجانب الاخر هو تحریرهم من هیمنه الظالمین. فعندما ینظر الإنسان إلی النبی موسی، إلی النبی إبراهیم، وما افاده القرآن عنهما، یری بانهما اهتما بهذین الجانبین. الاول دعوه الناس إلی التوحید، والثانی إنقاذ التعساء من الظلم. وإذا کان هذا الجانب مهمشاً فی تعلیمات السید المسیح- سلام الله علیه- فهو لان سیدنا عیسی لم یعمر طویلًا وکان احتکاکه بالناس قلیلًا، وإلا فان نهجه هو ذاته نهج النبی موسی وجمیع الانبیاء.
والاسمی منهم جمیعاً رسول الله- صلی الله علیه وآله وسلم- حیث نری هذین الجانبین بارزین فی سیرته- صلی الله علیه وآله- حسبما افاد بها القرآن والسنه. فقد دعا القرآن إلی المعنویات بالقدر الذی یستطیع الإنسان تحقیقه. ومن ثم إقامه العدل. وکان النبی محمد (ص)، والذین کانوا لسان الوحی، مهتمین بکلا الجانبین. وکانت سیره الرسول تدل علی ذلک ایضاً، حیث عمل علی تقویه المعنویات إلی ما قبل تشکیل الحکومه. وما ان تمکن من تشکیل الحکومه حتی عمل علی بسط العدل إضافه إلی المعنویات. فقد شکّل الحکومه وانقذ هولاء المحرومین من سلطه الظالمین بالقدر الذی تسنی له ذلک.
هذه هی سیره الانبیاء، وینبغی للذین یعتبرون انفسهم اتباع الانبیاء الحرص علی هذا النهج. سواء فی الجانب المعنوی حیث یجب علی الذین هم علی درجه من المعنویات العمل علی تقویه هذا الجانب لدیهم ولدی الناس ایضاً. وعلی الناس الاهتمام بهذا الجانب وبالجانب الآخر وهو اقامه العدل. والحکومه الإسلامیه مطالبه باقامه العدل. فإذا کنا اتباع الإسلام واتباع الانبیاء، فهذه هی سیره الانبیاء المتواصله. وإذا افترضنا استمرار بعثه الانبیاء إلی الابد فلن تحید سیرتهم عن ذلک. حیث الاهتمام بالجوانب المعنویه للإنسان بالقدر الذی یستوعبه الإنسان، والعمل علی بسط العدل بین بنی الإنسان وقطع دابر الظالمین. وعلینا نحن ان نعمل علی تطبیق هذین النهجین.

تقویه الحکومه الإسلامیه لإقامه العدل‏

علینا جمیعاً ان نعمل علی تقویه الدوله الإسلامیه کی یتسنی لها إقامه العدل. وعلی الحکومه الاهتمام بالجوانب المعنویه ایضاً. ولان حکومتنا تابعه للإسلام، فیجب ان تکون مستلهمه من الإسلام. والرویه الإسلامیه تهتم بهذین الجانبین حیث نص الإسلام علی ذلک، نص علی حفظ المعنویات وبسط العدل وإنقاذ المظلومین من ایدی الظالمین. ولا فرق فی ذلک سواء کانوا یظلمون من قبل الحکومات او الطغاه او المستبدین .. الإسلام جاء من اجل ذلک،
ویجب ان نحرص علیه لاننا اتباع الإسلام. یجب ان نحرص علی القوانین الإسلامیه فی اسمی حالاتها. فاذا تمت المحافظه علی القوانین الإسلامیه بافضل مستویاتها فسوف یتحقق هذان الهدفان اللذان هما هدف جمیع الانبیاء. هدف ارتقاء المعنویات لدی الناس وهدف إقامه العدل فی المجتمع، لذا ینبغی لاولئک الذین یقفون فی المقدمه واولئک الذین یشکلون السلطات الثلاث وغیرهم ممن هم خارج الجهاز الحکومی، ینبغی لهم جمیعاً تحمل عب‏ء هذه المسوولیه الجسیمه. وان یحذروا الاختلافات. فالهدف واحد وعلی الجمیع المساهمه فی تحقیق هذا الهدف. إذ ینبغی لابناء الشعب المشارکه فی تحقیق هذا الهدف، ویجب علی الحکومه والمجلس والسلطه القضائیه المساهمه فی تحقیق ذلک. مثلما ینبغی لعلماء البلاد اینما کانوا المشارکه فی ذلک.

طلب الجاه نتیجه لعدم تهذیب النفس‏

الهدف یکمن فی حاکمیه الإسلام، ولیس ان اطبقه انا دون غیری. فمن الامور التی ابتلی بها الإنسان هذه الشیطنه الباطنیه حیث تحرص قله لان تتصدی للامور بنفسها. وإذا کان بوسع الآخرین اداء ذلک بنحو افضل فانها تغضب، لانها ترید ان تبرهن علی وجودها. وکل هذا من الشیطنه الباطنیه للإنسان. إذ یحاول الإنسان ان یطرح نفسه بظاهر مقدس قائلًا: إنی ارید ان انال هذا الثواب. فلو قیل له بانک ستنال اکثر من هذا الثواب لو قدّمت المساعده لهذا الذی بوسعه ان یودی العمل افضل منک، لن یرضی. فالمساله لیست انی ارید الثواب وانما ارید الدنیا. فإذا ما ظهر الاختلاف بین الاشخاص فلیتمعنوا فی ذواتهم لیتحققوا هل المساله هی حقاً مصلحه الإسلام والمسلمین ام مصلحتهم هم؟ هل وراء ذلک دافع نفسی ام دافع إلهی؟ فإذا کان بوسع شخص آخر ان یودی العمل افضل منی فهل سافرح ام اغضب لو تصدی لهذا العمل؟ فإذا کان العمل من اجل الله تعالی فیجب ان لا یکون مثار اختلاف. ونحمد الله بانه لا یوجد اختلاف إن شاء الله. یجب ان نکون یداً واحده کما امرنا الإسلام: المسلمون ید واحده علی من سواهم. ید واحده لا یدان. فلو قیل" یدان" فربما تودی هذه الید عملًا لا توافقه الید الاخری. یجب ان نکون یداً واحده، والید الواحده تعنی سحق النفس الاماره، تبدید الآمال التی تتصورون بانها تشکل شیئاً .. حاولوا ان تتاملوا فیمن نکون نحن وما هذه المنظومه الشمسیه وهذه الإجرام السماویه فی مقابل عظمه الله تعالی حتی تدرکوا باننا نعانی من شیطنه خبیثه، ولیست شیطنه فحسب، خاصه تلک الکامنه فی نفوسنا والتی هی شیطنه خبیثه وحقیره. ولا بد لنا من العمل علی إنقاذ انفسنا، إنقاذ انفسکم. فإذا تحررتم من هذا القید فما یلی ذلک سیکون سهلًا. ستکون الوحده سهله یسیره. ولکن یجب ان نتخلص من هذا القید، من قید الانانیه حیث کل ما موجود هو لی انا لا غیر. ومثل هذا تعانی منه کل النفوس ما لم یتم تهذیبها، لانها فطره الله، إذ ان فطره الله التوجه للکمال المطلق، فالإنسان ینشد الکمال‏
المطلق لنفسه طالما کان ناقصاً. یرید القوه لنفسه لانه ناقص. لکنه ینشد قدره الله ولا یدری بان فطرته تتجه إلی الله. الفطره هی التوحید لان جمیع الناس علی هذه الفطره. وربما کان احد اقوی الادله علی التوحید هی هذه الفطره. فمن المحال ان لا یطلب الإنسان المزید مهما بلغت قدرته، لانه یسعی إلی امتلاک ما یفتقر إلیه، فالراسمالی یسعی إلی المزید کلما تضاعفت ثروته. والسلطه تسعی لمزید من التوسع مهما کان حجمها. وترون انتم القوی الکبری بهذا النحو ایضاً. کلها تسعی للمزید من القوه. وهذه الفطره موجوده لدی الجمیع. فلو وضع هذا العالم کلّه تحت نفوذکم وخضعت دول العالم کلها لکم، وسئلتم هل تریدون المزید، فمن المحال ان ترفضوا. إلا ان یصل الإنسان إلی معدن الکمال ویبدد الحجب. وهذا قلیل جداً.

السعی لتقویه المعنویه وسحق النفسانیه

علینا ان نسعی إلی تقویه المعنویه وسحق النفسانیه بکل ما نستطیع، فإذا تحقق ذلک فستحل کل القضایا الاخری، لان الاختلافات تکمن فی ذلک. فلا یقع ای اختلاف فی العالم دون ان یکون سببه هذا. وقد اعترض الشیطان منذ الیوم الاول قائلًا: (خلقتنی من نار وخلقته من طین) «1» فعصی الله تعالی. وهذا إرث شیطانی ورثناه جمیعاً. کلنا نری ما عندنا افضل مما لدی الآخرین. نتجاهل عیوبنا ونری العیب الصغیر لدی الآخرین کبیراً. انها الفطره الإلهیه التی عملنا علی حرفها. (کل مولود یولد علی الفطره) «2» إلا ان ابواه- وربما ابویه ولکن هذا هو نص الحدیث- یهوّدانه او ینصّرانه او یمجّسانه. وهکذا بقیه الامور. فالفطره مجبوله علی التوحید، ولکن عندما تصل ید الشیطان إلی الإنسان فإنها تحرفها.
فلو کانت هذه الحکومه الإسلامیه- علی سبیل المثال- تتشکل من فئه اخری، لقالوا إنها سیئه لانها بایدی غیرهم. ولو لم تکن السلطه القضائیه، التی قدّمت کل هذه الخدمات، بایدیهم، لقالوا عنها: لیس هذا عدلًا وانما ظلم. وکل هذا ناتج عن ان الإنسان لم یهذب ذاته حتی یطلب العدل من اجل العدل ولیس من اجل نفسه. ونحن ایضاً إذا اردنا العدل فاننا ننشده من اجل انفسنا .. نحن لا نحب العدل من اجل العدل. فإذا طبق العدل علینا وکان لا یروق لنا سوف نرفضه. وإذا کان الظلم لصالحنا نقبل به. ان جذور کل ذلک تکمن فی ذات الإنسان. فإذا تم اجتثاث هذه الجذور او إضعافها علی الاقل، فسوف تحل کل القضایا ویصبح الجمیع اخوه فیما بینهم ویساعد بعضهم البعض الآخر. ولکن إذا ما سیطرت الانانیه علی قلب الإنسان فانه یرفض العدل وإن کان خالصاً. وهذه الجذور الفاسده تحرف الإنسان.

الإسلام ینشد الخیر لجمیع الشعوب‏

إن هذا الانحراف الذی یعم العالم الیوم باسره، کان موجوداً علی الدوام، إلا انه اصبح علی نطاق اوسع. ففی السابق لم یکن بهذه الدرجه من الاتساع والانتشار، لان الوسائل لم تکن متوافره بهذه الدرجه، لم تکن وسائل العمل بهذا القدر، حیث بات بمقدور القوی الکبری ان تضرم النار فی العالم باسره لو لم تخش الآخرین. وان هذه النیران التی تم اشعالها یجب ان یتم إخمادها ببرکه الشعوب. یجب ان تدرک الشعوب بان القوی الکبری تسخرها من اجل مصالحها. إن القوی الکبری تنظر إلی هولاء الذین یقدمون لها کل شی‏ء نظرتها إلی حجر الاستنجاء، فإذا ما انتفت الاستفاده منه رمته بعیداً. الشعوب لا تدرک ان اولئک لا یریدون الخیر لهم وانما یفکرون بمصالحهم فحسب. إن الذی ینشد الخیر للجمیع هو الإسلام. الذی یسعی لان یعم الخیر العالم باسره هو الإسلام والادیان التی لم تحرّف. ولذلک یتم تضلیلهم وتضییع کل شی‏ء من اجل الاهواء النفسیه، من اجل البقاء فی السلطه ایاماً معدوده اخری. فمن اجل البقاء ایاماً معدوده یقدمون کل ما لدیهم ویتمادون فی تقدیم الخدمه الذلیله لإحدی القوتین کی تعمل علی فرضهم علی شعوبهم ودعم تسلطهم. وهذا خطا جسیم یرتکبه هولاء. فلو عادوا إلی احضان الإسلام، فإن الإسلام افضل لهم جمیعاً. الإسلام یعمل علی التربیه الذاتیه والحفاظ علی المصالح الدنیویه ایضاً. فلو تصالح هولاء الحکّام مع شعوبهم، لکان ذلک فی صالحهم ایضاً. غیر ان العداء الذی یکنه هولاء لشعوبهم لا یوجد لدی ای شخص آخر. وان قمه العداء ان یقدموا ثروات شعوبهم إلی اعدائهم مقابل الحصول علی وسائل القمع والبطش. فهذه ذروه العدائیه التی ابتلیت بها البشریه الیوم والشعوب المظلومه. وما لم تفق الشعوب وتصحُ فلن یتغیر شی‏ء.

النفسانیه سبب المعارضه ووضع العراقیل‏

ولکن علینا ان نبدا من انفسنا، فإذا ما اصلحنا انفسنا فستنتقل الاهداف التی نتطلع إلیها إلی العالم مثلما هو حاصل الآن. وإذا ما اضحت اهواونا النفسانیه- لا سمح الله- سبباً فی ان یتحول العتاب إلی شکوی والشکوی إلی معارضه، ففی ذلک الیوم یجب ان نقیم ماتماً علی البلد، وان ذنب ذلک یقع علی رقابنا لاننا لم نسحق اهواءنا النفسیه.
احرصوا علی وحدتکم فالعالم کله یقف ضدکم. فإذا لم نتکاتف ونتآزر، وکنا متآکلین من الداخل، فلا شک ستعود بعد فتره المشاکل التی کنا نعانی منها وبنحو اسوا من قبل. یعود الإسلام الشاهنشاهی مره اخری. فامثال هولاء یعلمون بانه ینبغی لهم ان یرددوا إسم الإسلام ولکن ای إسلام؟ فامیرکا ایضاً یتحرق قلبها من اجل الإسلام، غیر ان الإسلام الامیرکی کان موجوداً فی زمن الشاه ایضاً، ولم یکن یحق لاحد التدخل فی کل شی‏ء. کان‏
الإسلام الامیرکی یصرّ علی ان یتفرغ الملالی إلی دروسهم ولا یکون لهم شان بالسیاسه. وکانوا یقولون ذلک بکل صراحه. ولکثره ما لقنوا العقول بذلک بدات تصدق بانه ینبغی لنا التوجه إلی المدرسه والتفرغ للدرس، ولا شان لنا بما یجری علی الشعب. فالحکم من شان قیصر فما نحن وذاک. فیما تری فئه اخری ضروره تزاید ارتکاب المعاصی کی یمهد الطریق لظهور صاحب الامر. فلماذا یظهر صاحب الزمان؟ یظهر للقضاء علی المعاصی. وعلینا ارتکاب المعاصی حتی نسهّل ظهوره!!.
حاولوا التخلص من هذه الانحرافات. تخلصوا من هذه التکتلات من اجل الله إن کنتم مسلمین، ومن اجل بلدکم إن کنتم وطنیین، فلا تسیروا عکس التیار الذی یسیر قدماً بهذا الشعب، لان امواجه ستحطم ایادیکم وارجلکم.
إن إیران ستواصل طریقها بکل عزم وإراده وقوه رغم کل هذا العداء الذی تواجهه علی صعید الخارج واحیاناً علی صعید الداخل. وستواصل الحکومه تحقیق المزید من المکاسب من اجل الله، وتعمل القوه القضائیه علی إصلاح جهازها القضائی بکل عزم وقوه. ویواصل مجلس الشوری مهامه بکل اقتدار. وعلی الشعب ان یدعم الجمیع.

وجود الانحرافات والسعی لإزالتها

إن دعم مجلس الشوری والسلطه القضائیه والحکومه، انما هو دعم للإسلام، لانهم منشغلون فی خدمه الإسلام. فالانحرافات موجوده فی کل زمان. وقد کانت موجوده فی عهد الإمام امیر المومنین- سلام الله علیه-، إلا انها کانت انحرافات جزئیه. وکذلک فی عهد الرسول الاکرم- صلی الله علیه وآله وسلم- فإذا ما تاملتم فی القرآن الکریم سترون کم اشتکی من هولاء الناس. فالاختلافات لم تکن ولیده الیوم. ولکن لا بد من المقارنه بین الانحرافات قبل قیام الجمهوریه الإسلامیه والانحرافات الآن. یقولون: حسناً، لم تکن باسم الإسلام، لم تکن باسم الإسلام لان الإسلام لم یکن موجوداً، ان القوه القضائیه تعمل الیوم کل ما فی وسعها لاسلمه القوانین. وربما یقع خطا هنا او هناک. الم یحصل مثل هذا فی عهد الرسول؟ الم یحصل فی عهد الإمام امیر المومنین؟ کیف تصرف الناس مع الإمام الحسن؟ وماذا فعل اصحابه معه؟ هل الشعب الإیرانی افضل ام اولئک؟ هل الإسلام الیوم افضل، ام یوم کانوا یوذون الرسول باسم الإسلام، ویقتلون اولاد الرسول باسم الإسلام. لماذا تقود العقد القلبیه الإنسان إلی الانحراف وتدفعه الاهواء النفسانیه إلی ان لا یری غیر العیوب فقط؟ حتی انه إذا ما رای عیباً واحداً رفع عقیرته قائلًا: انتهی الإسلام. إذا ما انحرف احد القضاه فی مکان ما، قالوا: انتهی الإسلام، وهذا الإسلام لا ینفع. فهل ینفع الإسلام فی العهد الذی کانت الشوارع فیه تعج بالفساد وبشکل علنی؟ هل ترضون بذلک ولا ترضون بهذا. ولو کان النظام السابق امهل قلیلًا یعلم الله‏
ما الذی کان یخطط له ضد الإسلام. کان الإسلام بالإسم ولکن کیف کانوا یعرفون الإسلام. الإسلام الذی لا یعترض علی بیع الخمور، الإسلام الذی لا یعبا بتطبیق الحدود الشرعیه، الإسلام الذی ینبغی له ان لا یعترض علی انتشار مراکز الفحشاء. هذا هو الإسلام الذی کان فی عهد النظام الشاهنشاهی.
کان الإسلام موجوداً بالاسم غیر ان مراکز الفحشاء کانت منتشره فی کل إیران من اقصاها إلی اقصاها. کان الإسلام إلا انهم کانوا یلعنون الإسلام. یشتمون نبی الإسلام ولم یعترض احد. سواء فی عهد رضا خان الملعون، او ما کان فی عهد إبنه الذی کان اسوا. إذ کان هذا اکثر شیطانیه من ذلک، ویعلم الجمیع ما الذی فعله هولاء بشبابنا والی این ساقوهم.
ولکننا الیوم- ولله الحمد- نعمل علی تصحیح کل شی‏ء. فالحکومه تعمل کل ما فی وسعها علی إعمار البلد وتجاوز العقبات التی تطوع الجمیع إلی وضعها لإعاقه تقدم إیران. غیر ان الجمهوریه الإسلامیه تسیر بخطی ثابته واثقه وتذلل جمیع العقبات التی تعترض مسیرتها الواحده تلو الاخری بإذن الله. وعلی الشعب ان یتحلی بالصبر ویدعم الحکومه فی اداء مهامها. فإذا کنتم تریدون ان تکونوا اعزاء، وان لا تکونوا خاضعین لاحد، وان لا یاتی الامیرکان ویتحکموا بکم، وان تحافظوا علی عزتکم وعلی إسلامکم، یجب ان تصبروا وتتحملوا قدراً من المعاناه التی تحملها نبی الإسلام. تتحملوا قدراً من المتاعب التی تحملها علی بن ابی طالب- سلام الله علیه-. فانتم من شیعته وابناء امته. فلا تتوانوا عن تقدیم المساعده لهذه الحکومه، لهذا البلد، وللإسلام الذی وضع قدمه المبارکه فی بلدکم. وفقکم الله تعالی جمیعاً للتسلیم لإراده الله تبارک وتعالی والعمل باحکامه واوامره.
والسلام علیکم ورحمه الله‏



امام خمینی (ره)؛ 21 تیر 1362
 

دیدگاه ها

نظر دهید

اولین دیدگاه را به نام خود ثبت کنید: